فيروزا
أهلا بزوار منتدانا ... انضمو إلينا وتذوقوا إبداع أعضائنا

إضراب طلاب جامعة الاتحاد في الرقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

إضراب طلاب جامعة الاتحاد في الرقة

مُساهمة من طرف د.عبد الله في الأربعاء 21 نوفمبر - 12:42

رفعت جامعة الاتحاد الخاصة في الرقة أقساط التسجيل السنوية, إضافة إلى الرسوم الفصلية والخدمات الطلابية, فأضرب طلاب الجامعة, وبقي الطلاب القدامى خارج قاعات الدروس, ورفضوا متابعة المحاضرات حتى تستجيب إدارة الجامعة لمطالبهم, وذلك بإعادة الأقساط والرسوم إلى ما كانت عليه.



لقد ارتفع القسط السنوي في اختصاص العمارة من 140 ألفاً في السنة الماضية إلى 175 ألفاً في السنة الحالية, كما ارتفع اختصاص المعلوماتية من 130 ألفاً إلى 160 ألفاً, واختصاص العلوم الإدارية من 110 آلاف إلى 125 ألفاً, هذا عدا عن الرسوم الأخرى, وغرامات التأخير, وهي رسوم وغرامات يرى الطلاب أنها باهظة.‏

أثارت هذه الزيادات قلق الطلاب وأهلهم, خاصة أنها لم تكن المرة الأولى, فقد ارتفعت الأقساط غير مرّة, إلاّ أن مجيء هذا الارتفاع بعد الانتقال إلى المبنى الجديد جعل الطلاب يعتقدون أن الجامعة إنما تهدف بذلك إلى تعويض قيمة المبنى, فيما تبرر الجامعة أسباب الزيادة بأنها جاءت أسوة بالجامعات الأخرى..‏

ويقول الطالب باسم الخليل رئيس الهيئة الإدارية لاتحاد الطلبة في الجامعة; لم تتوقف الجامعة عن رفع أقساطها السنوية منذ افتتاحها, فقد دخل الطالب إدارة الأعمال, ورسم التسجيل في السنة الأولى (80) ألف ليرة سورية, أما في هذه السنة فقد وصل الرسم إلى (125) ألف ليرة سورية دون الرسوم الأخرى, أما المعلوماتية, فقد تدرجت من (120) ألفاً في السنة الأولى إلى (160) ألفاً حالياً... وأضاف: نرفض الإضراب طريقة للاحتجاج, لأن أمامنا الكثير من السبل التي نسمع فيها صوتنا للإدارة, والحوار هو سبيلنا للوصول إلى حلول مناسبة للطلاب وللجامعة, دون الإساءة إلى سمعة الجامعة علمياً وإدارياً.‏

ويقول أحد أولياء الطلبة, حمصي الحمادة: تحظى جامعة الاتحاد بسمعة علمية ممتازة, وأخص بذلك كلية العمارة, وقد خبرتها لأن أبنائي يدرسون فيها... ولكن ما قامت به إدارة الجامعة من رفع أقساط الطلاب القدامى سيخل حتماً بمصداقيتها, وسيطعن في سمعتها العلمية المتميزة, وكوني ولي أمر فقد رتبت حياتي لمدة خمس سنوات على قسط جامعي مدروس ومعروف مسبقاً... فماذا أفعل إذا ارتفع القسط الجامعي? سيشكل هذا مصيبة إذا لم أكن قادراً على الإيفاء بالزيادة التي تلحق القسط, خاصة وأنها تتراكم بزيادات مستمرة... لذلك أنصح الجامعة بالإبقاء على القسط الذي سجل على أساسه الطالب إلى نهاية دراسته الجامعية, وألا تعرضه للمفاجآت.‏

الدكتور مهدي فاضل موسى, نائب رئيس الجامعة للشؤون العلمية, يقول: كان القسط السنوي في كلية الهندسة المعلوماتية عند افتتاح الجامعة (140) ألفاً , وفي السنة الثانية خفضناه إلى (120) ألفاً, وفي العام التالي زاد القسط إلى (130) ألف ليرة, وفي هذا العام قامت الجامعة بدراسة شاملة لواقعها, فبينت المؤشرات ضعف المردود المادي للمؤسسة, فاتخذ مجلس الأمناء, وإدارة الجامعة قراراً بزيادة الأقساط زيادة طفيفة, فمثلاً المعلوماتية ارتفع القسط من (130) ألفاً إلى (160) ألفاً, ثم أعدنا النظر بهذا القرار, فقمنا بتخفيض الأقساط السنوية بنسبة 10%.‏

وأضاف: الزيادة عادية, ولا تزال مؤسستنا من الناحية الأجورية هي الأقل على مستوى القطر, علماً أن تقدم الطالب في سنوات الدراسة يرافقه زيادة في مستلزماته العلمية من مخابر وأجهزة.‏

الجدير بالذكر أن جامعة الاتحاد الخاصة افتتحت في الرقة عام 2003 وكانت أملاً بالنسبة لأبناء محافظة الرقة فقد جنبتهم الغربة, ووفرت عليهم المال والوقت, فضلاً عن أن وجود جامعة يخلق مناخاً ذا تأثيرات إيجابية على المستويات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية.‏

ومع أن الطلاب يقرون بهذا كله, فإنهم يرون أن هناك رسوماً أخرى كثيرة تتراكم, وتساهم في إثقال ظهورهم, وظهور أهلهم, والزيادات المستمرة تخلق قلقاً وإرباكاً مستمراً, لهذا لا بد من إعادة النظر بهذه الأقساط والرسوم, وإجراء دراسة موضوعية تكون قادرة على طمأنة الطلاب وعدم تعريضهم وذويهم للمخاوف غير المحسوبة, إذ إن الأمر يصل إلى حالة من الفزع والذعر كبيرة حين يرى الأهل أن دراسة أبنائهم وبالتالي مستقبلهم مهدد بالضياع بسبب زيادات لا يستطيعون مجاراتها, أو يعجزون عن دفعها..!‏

_________________
avatar
د.عبد الله
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 197
العمر : 30
الوظيفة : مدير منتدى انترنت
العمل/الترفيه : طالب جامعي
الدولة : سوريا
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://firoza.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى