فيروزا
أهلا بزوار منتدانا ... انضمو إلينا وتذوقوا إبداع أعضائنا

أسمهان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

أسمهان

مُساهمة من طرف إياس في الأحد 25 نوفمبر - 15:23

أسمهان





أسمهان (1912-1944) هي مطربة سورية (شقيقة الموسيقار فريد الأطرش).

أسرتها
إسمها الحقيقى هو آمال الأطرش الإبنة الوحيدة التي كتب لها الحياة في عائلة درزية كريمة المحتد يعود نسبها إلى آل الأطرش الذين كان فيهم رجال لعبوا دورا بارزا في الحياة السياسية في سوريا والمنطقة، أبرزهم سلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية ضد الإحتلال الفرنسي.
والدها فهد الأطرش كان مدير ناحية في قضاء ديمرجي في تركيا. والدتها عالية المنذر، درزية لبنانية، من بلدة برمانا في جبل لبنان. شقيقاها: فؤاد، الذي قاست منه الأمرين في حياتها، وفريد الأطرش المطرب والموسيقار المعروف والذي كانت على وفاق تام معه والذي أخذ بيدها في عالم الفن وجعلها نجمة غناء لامعة إلى جانب شهيرات ذلك الوقت: أم كلثوم، نجاة علي، ليلى مراد وغيرهن. كان لها شقيق ثالث يدعى أنور وشقيقة تدعى وداد توفيا صغيرين.

وقد كانت السيدة علية الأطرش الأم عازفة ماهرة جدا على آلة العود الشرقية، مما جعلها تكتشف بسهولة موهبة ابنتها أمال في مجال الغناء والموسيقى وتساعدها على تنميتها
قامت السيدة علية الأطرش بتسليم ابنتها ليد أستاذين من أهم مدرسي الموسيقى في ذلك الوقت وهما داود حسني و فريد غصن، وهذا الأخير هو الذي أهتم بالطفلة أمال ولقنها مبادىء الموسيقى والعزف على العود بل وهو الذي أطلق عليها الاسم الفني( أسمهان) تيمنا بواحدة من مغنيات العرب الأسطوريات

نشأتها
ولدت آمال في 22 تشرين الثاني 1912 م على متن باخرة كانت تقل العائلة من تركيا إلى بيروت بعد خلاف وقع بين الوالد والسلطات التركية.
بقيت العائلة في بيروت حتى سنة 1920 عند بعض الأقرباء في حي السراسقة، ثم إنتقلت إلى جبل الدروز حيث لقي فهد الأطرش حتفه سنة 1924. كانت العائلة تعيش عيشة عادية وهانئة لكن الوالدة أضطرت إلى مغادرة عرينها على أثر نشوب الثورة الدرزية والتوجه بأولادها الخمسة إلى مصر.
في القاهرة أقامت العائلة في حي الفجالة وهي تعاني من البؤس والفاقة، الأمر الذي دفع بالأم إلى العمل في الأديرة والغناء في حفلات الأفراح الخاصة لإعالة وتعليم أولادها الخمسة الذين سرعان ما نقص عددهم بوفاة الصغيرين أنور ووداد.

أسمهان- الإسم الفني
ظهرت مواهب آمال الغنائية والفنية باكرا، فكانت تغني في البيت والمدرسة مقلدة أم كلثوم ومرددة أغاني عبد الوهاب وشقيقها فريد. في أحد الأيام استقبل فريد في المنزل (وهو المطرب الناشئ الواعد) أحد كبار الموسيقيين في مصر الملحّن داود حسني(1871-1937)، فسمع هذا آمال تغني في غرفتها، فطلب إحضارها وسألها أن تغني من جديد، غنت آمال فأعجب داود بصوتها وطرب، ولما إنتهت قال لها: كنت أتعهد تدريب فتاة تشبهك جمالا وصوتا، توفيت قبل أن تشهر، لذلك أحب أن أدعوك بإسمها أسمهان، وهكذا أصبح اسم آمال الفني أسمهان.

إنطلاقتها الفنية

أخذت أسمهان منذ 1931 تشارك أخاها فريد في الغناء في صالة ماري منصور في شارع عماد الدين بعد تجربة كانت لها إلى جانب والدتها في حفلات الأفراح والإذاعة المحلية، وراح نجمها يسطع في سماء الأغنية العربية، وصوتها((السخي، الفيّاض بالشجو المرنان)) على حد قول كرم ملحم كرم، يفتن الأسماع ويغزو القلوب. آثر عن عبد الوهاب قوله في أسمهان، وكانت في السادسة عشرة: إن أسمهان فتاة صغيرة لكن صوتها صوت امرأة ناضجة.

أميرة الجبل
في سنة 1933 تزوجت أسمهان من الأمير حسن الأطرش وإنتقلت معه إلى جبل الدروز في سوريا لتمضي معه أميرة للجبل مدة ست سنوات رزقت في خلالها ابنة وحيدة هي كاميليا، لكن حياتها في الجبل إنتهت على خلاف مع زوجها، فعادت إلى القاهرة، وقد إستبد بها الحنين إلى عالم الفن، لتمارس الغناء مستعيدة عرشها فيه، ولتدخل ميدان التمثيل السينمائي.

أسمهان في السينما
بعد أن نضجت (أسمهان) فنيا بشكل كاف مما جعل عملاق الموسيقى (محمد عبد الوهاب) يرشحها لكي تؤدي أمامه دور البطولة في فيلم (يوم سعيد). لكنها رفضت الدور بسبب خوفها من العمل أمام الكاميرا والأضواء الذي لم تعتد عليه سابقا بل كانت قد اكتفت فقط بالمشاركة بصوتها في احد مشاهد الفيلم بأغنية (قيس وليلى).

لكنها بعد ذلك تغلبت على مخاوفها بفضل تشجيع أخيها فريد لها مما جعلها تقدم على اداء دور معه في فيلم (انتصار الشباب)1941 ، فشاركته أغاني الفيلم . وفي خلال تصويره تعرفت أسمهان إلى المخرج أحمد بدرخان، ثم تزوجته ولكن زواجهما إنهار سريعا ولم يتجاوز الأربعين يوماً وإنتهى بالطلاق دون أن تتمكن من نيل الجنسية المصرية التي فقدتها حين تزوجت الأمير حسن الأطرش . وشاركت في فيلم آخر من إخراج بدرخان هو (أفراح الشباب).
وفي سنة 1944 مثلت في فيلمها الثالث والأخير (غرام وإنتقام) إلى جانب يوسف وهبي، وأنور وجدي، ومحمود المليجي، وبشارة واكيم اللبناني الأصل. سجلت فيه مجموعة من أحلى أغانيها. وشهدت نهاية هذا الفيلم نهاية أسمهان، سبق لأسمهان أن شاركت بصوتها في بعض الأفلام كفيلم (يوم سعيد)، إذا شاركت محمد عبدالوهاب الغناء في أوبريت (قيس وليلى)، كما سجلت أغنية (محلاها عيشة الفلاح) في الفيلم نفسه، وهي من ألحان عبدالوهاب الذي سجلها بصوته في مابعد، كذلك سجلت أغنية (ليت للبراق عينا) في فيلم (ليلى بنت الصحراء).

.....................................................................

وهناك موقع على الانترنت يتضمن أعمال أسمهان وبعض ما كتب من مقالات عنها لكنه باللغة الانكليزية
www.asmahan.com


عدل سابقا من قبل في الأحد 25 نوفمبر - 23:53 عدل 1 مرات

_________________
تذكّر قبل أن تغفو على أي وسادة...

أينامُ الليلَ من ذبحوا بلاده؟
avatar
إياس
مشرف الإحساس الجميل
مشرف الإحساس الجميل

ذكر
عدد الرسائل : 147
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسمهان

مُساهمة من طرف د.عبد الله في الأحد 25 نوفمبر - 19:44

والله يا أبو صطيف أنا من المحبين لصوت أسمهان ويقال انه لو عاشت أكثر لكانت من احدى المعجزات ...

_________________
avatar
د.عبد الله
المدير العام
المدير العام

ذكر
عدد الرسائل : 197
العمر : 30
الوظيفة : مدير منتدى انترنت
العمل/الترفيه : طالب جامعي
الدولة : سوريا
تاريخ التسجيل : 16/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://firoza.tk

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: أسمهان

مُساهمة من طرف إياس في الأحد 25 نوفمبر - 21:14

تسلم وهيي بتحبك كمان هههه

طبعا متل ما بتعرف أنا ما بلصق المعلومات بالشكل الجاهز والمقالات معظمها فيها تصرف من عندي حتى تظهر بشكل مقبول نوعا ما


والله يخليلنا بقية الأصوات الحية

_________________
تذكّر قبل أن تغفو على أي وسادة...

أينامُ الليلَ من ذبحوا بلاده؟
avatar
إياس
مشرف الإحساس الجميل
مشرف الإحساس الجميل

ذكر
عدد الرسائل : 147
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى