فيروزا
أهلا بزوار منتدانا ... انضمو إلينا وتذوقوا إبداع أعضائنا

الموسيقي المبدع Yanni

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الموسيقي المبدع Yanni

مُساهمة من طرف إياس في الأحد 25 نوفمبر - 23:15

تنظر إليه فتجده شاباً وترى عينيه تحكيان عبقريته ولطافته..

إنه الموسيقي الكبير اليوناني الأصل ( Yanni )


ياني كريسماليس والمشتهر باسمه ياني (بالإنجليزية: Yanni Chrysomallis، ولد في 14 نوفمبر 1954 م في مدينة كالاماتا في اليونان على سواحل البحر المتوسط وهو الولد الأوسط لوالديه.

بدأ بالعزف على آلة البيانو وهو في الرابعة من العمر رافضا أخذ أي دروس في العزف. لم تكن الموسيقى موهبته فقط، ففي عام 1969 م وهو في الرابعة عشر من العمر حطم ياني الرقم القياسي اليوناني لسباق 50 متر في السباحة الحرة للرجال.

في عام 1972 م، وبتشجيع من والديه ترك موطنه ليلتحق بجامعة مينوسوتا في الولايات المتحدة الأمريكية ليدرس ((علم النفس)) ، وخلال فترة الدراسة قام بمشاركة فرقة روك بالعزف تدعى كاميلون وبدأ بتطوير أسلوبه الموسيقي الخاص مستخدما البيانو والأورغ ليبتكر أصوات جديدة.

تخرج ياني من الجامعة عام 1979 م، وبعد التخرج قرر أن يمنح الموسيقى كل وقته وجهده لعام كامل. أراد أن يقصد الحياة في الموسيقى، وعلى الرغم من أنه لا يقرأ النوتة الموسيقية فقد ألف أعمالا كاملة متحديا، ويتحدى التصنيف الموسيقي.

في عام 1980 م أصدر ألبومه المنفرد الأول بعنوان «متفائل» (Optimystique). ثم عمل ياني مع هوليوود وأنجز عدة أعمال موسيقية لبعض الأفلام. وفي عام 1990 م رافقت فرقة دالاس السيمفونية ياني بحفلة موسيقية أعطت بعدا آخر إلى أسلوبه الفريد وكانت مقدمة لأشياء جديدة. في عام 1994 م أحرز ياني انتصارا ذاتيا عندما عاد إلى موطنه اليونان و سجل عمل موسيقي في مسرح هيرود أتيكوس في أثينا الذي يعود إلى الألف الثانية قبل الميلاد والنتيجة كانت ألبومه «حي من الأكروبوليس» الذي بيع منه أكثر من 7000,000 نسخة حول العالم وحصد أكثر من 35 جائزة وارتفع ليصبح واحد من أكثر المبيعات للأعمال الموسيقية المصورة.

وأصبح ياني الفنان الغربي الأول الذي يعزف و يسجل موسيقاه في تاج محل في الهند والمدينة المحرمة في الصين حاصدا عدة جوائز بلاتينيوم لألبومه «إجلال» (Tribute). وقد عزف ياني بين الهند والصين لجمهور وصل إلى 250 مليون شخص في جولة طويلة شملت أكثر من 160 مدينة حول العالم في رحلة أطلق عليها نفس اسم الألبوم.

في عام 2000 م أصدر ياني أول ألبوم له مسجل في أستوديو بعد 7 سنوات وكان بعنوان «لو استطعت إخبارك»، بعد عامين من الانقطاع، يتكلم عن التغيرات في حياة ذلك الفنان، ومنها الانتقال إلى الساحل الشرقي لأمريكا وتغيرات أخرى ركزت على حياته الشخصية والمهنية.

وفي عام 2003 م أصدر ألبومه «العرقية» (Ethnicity) وهو الألبوم الثالث عشر له، وهو توسيع لمعنى «عالم واحد، شعب واحد» التي كانت دائما السمة المميزة لمهنته. قدم في هذا الألبوم مجموعة من المقطوعات الموسيقية التي تنبض بالنغمات والأصوات لثقافات شعوب الأرض، مستخدما آلالات مختلفة على حد سواء كآلة الديدجاريدو الأسترالية وآلة دودوك الأرمينية والكمان والطبل الهندي. ويقول ياني: «العديد من ثقافات شعوب العالم و الأنماط الموسيقية ممثلة في هذا الألبوم. إن فيه الكثير من اللون العرقي- بمعنى آخر، أنه يمتلك العرقية...حيث أن العرقية يجب أن تعمل بالعرق والثقافة واللون وجمال المجتمع المتعدد الثقافات- بالطريقة التي استخدمها لهذا الألبوم-.»

إن واحدا من العناصر التي تميز ألبوم "العرقية" عن سابقيه هو الاستخدام الكبير لصوت الإنسان، ليس فقط الأنغام المنفردة والتراتيل الجماعية، بل بالكلمات أيضا، وهذا شيء نادر بالنسبة لهذا الفنان. فأغنية «الوعد» (The Promise) على سبيل المثال، هي تعديل لمقطوعة قديمة تدعى «سيكرت فوس» رزت بكلمات كتبت من قبل صديقة قديمة له تدعى باميلا مكنيل وأديت بشكل عاطفي من قبل ألفريدا جيرالد التي رافقت رحلة ياني إجلال في عام 1998 م. كما أن المقطوعة الأخيرة من الألبوم تعكس ثقافة هذا الفنان وتاريخه بأغنية يونانية شعبية تدعى «جيفاري».

الجولة الأخيرة لياني كانت في مارس من عام 2003 م في أميركا وكندا، وقد سميت «العرقية»، وكانت جولة ناجحة وصنفت في المرتبة السادسة بالنسبة لمبيع التذاكر لهذا العام.


ياني في كلمات
ياني في كلمات هو كتاب يتكلم عن حياة هذا الفنان القصة ابتداء من طفولته في اليونان إلى مرحلة دراسته الجامعية في جامعة مينوسوتا إلى نجاحه كفنان موسيقي عالمي. وقد تمت كتابه هذه السيرة بالتعاون مع ديفد رينسن. كما يتضمن الكتاب أيضا تفاصيل ذاتية دقيقة منها تسعة أعوام من علاقته القوية بالممثلة ليندا أيفانس. يقول ياني: «لقد كنت دائما أطالب بكتابة كتاب في العديد من المناسبات ولكني دائما كنت أركز وبشكل رئيسي على الموسيقى و مهنتي كفنان»، ويضيف: «الموسيقى، هي لغة صريحة بشكل لا يصدق، أنها تتضمن لغة ومنطق وتخاطب روحك بشكل مباشر.»
........................................................................
ألبوماته :
1980...ألبوم OPTIMYSTIQUE
1986 ليبهر الجميع بتحفتة الموسيقية KEYS TO IMAGINATION
1987 OUT OF SILENCE
1988 CHAMELEON DAYS
1989 NIKI NANA
1990 REFLECTIONS OF PASSION

1991 IN CELEBRATION OF LIFE
1992 DARE TO DREAM والذي ترشح لأول جائزة غرامي Grammy له وحاز على جائزة الخطوط الجوية البريطانية وبلغ مرتبة البلاتينيوم.
1993 IN MY TIME الذي خصصه للبيانو فقط
1994 LIVE AT THE ACROPOLIS الشهير جدا والمتوفر في أسواقنا
1997 TRIBUTE وهو ألبومه التاريخي والذي أحبه شخصياً كثيراً

وبالنسبة لنا في سوريا عرفناه في هذه الفترة من برنامج كان يذاع على القناة السورية للمذيع مروان صواف (إذا غنى القمر) وأذكر انه دائما ً كان يختم البرنامج بألحانه الجميلة وبلقطات من حفله الفني في تاج محل.

2000 IF I COULD TELL YOU الذي تميز بالإيقاعات الغاضبة القوية
2003 ETHNICITY آخر ألبوماته حتى الآن ..



وعندما نستمع لموسيقاه نلمس تداخل وتناغم الكثير من أنواع الموسيقى العالمية وخصوصاً عند استخدامه للآلات الشرقية في الاوركسترا التي ترافقه وكأنه يختصر الكثير من اللغات ليحاكي أرواحنا وذلك من إيمانه أن الموسيقى هي لغة مباشرة للتحدث مع الروح.



وهذه بعض أهم المواقع المرتبطة..

www.yanni.com
www.yanni.specialweb.com
www.yannionline.com
www.soft-light.com/yanni



_________________
تذكّر قبل أن تغفو على أي وسادة...

أينامُ الليلَ من ذبحوا بلاده؟
avatar
إياس
مشرف الإحساس الجميل
مشرف الإحساس الجميل

ذكر
عدد الرسائل : 147
العمر : 33
تاريخ التسجيل : 25/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى