فيروزا
أهلا بزوار منتدانا ... انضمو إلينا وتذوقوا إبداع أعضائنا

فتاة تفقد والدها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حصري فتاة تفقد والدها

مُساهمة من طرف محمد سيجري في السبت 19 يناير - 16:15

السلام عليكم
فتاة تفقد والدها
اخوتي اعضاء ستوب القصه ليست منقوله ولا خياليه
اسرد عليكم القصه من كتاباتي ارجو قرائتها
كان هناك اسرة سعيدة مكونه من 5 شباب وابنتين
الفتيات كنا مدللاتمن الاهل وخصوصي الام والب كانت الفتيات اصغرهم
تزوجت الفتاة الكبيرة وكان زوجها رجل فاضل وحنون ووالدها كان رجل عظيم حنون متدين ذو اخلاق يحترمه الكبير والصغير
كان والدها لا يتركها تبقى 3 ايام بعيده عن عينه وكان كل اسبوع يصر عيلها هي وزوجها لتنام عندهم وتمضي يومان او3 او 5 ايام في غالب الاوقات لكي يكون مبسوط ومرتاح وممنوع اي احد يزعجهم او يتكلم اي كلمه تزعج ابنته لا من قريب ولا بعيد

ذلك الوالد الحنون الذي لم يرى في الحياة سوى الصلاة والعباده وعمل الخير وعمله لتدليل عائلته
وابنته كانت لا تعرف متى يمر اليومان لترى والديها
وكان قرة عينه فكان يشاركها كل صغيرة وكبيرة
وفي ليله من الليالي الممطرة في اخر ايام عيد الفطر
كانت في زيارة ولقد مرت على مكان عمله واعطاها بعد الحلويات الذي لم يستطع يوما ذلك الوالد ان يتهني بطعام الا واولاده ياكلون هم واولادهم معه
وذلك النهار لم يقل لها نامي عندنا ابقى هنا لا تذهبي وكانت هي وزوجها من المرضى عليهم لا يرفضون له طلب
وصلت لبيتها وها رن جرس البيت اخوها يريد ان يسهر عنده هو وزوجته ففرحت كثيراا اقامو العشاء والسهرة ومضى الليل وقالت لاخيها ارجوك الوقت قد تاخر الوقت نام عندي انت وزوجتك لا تذهب اخي فقبل اخيها بل نوم
وامضو باقي اليل وهم يتكلمون عن والدهم واعماله وحبه للناس وللغير
وكانت اساعه واحده والنصف وهم يستامرون عن ذلك الوالد
لقد تعطلت الاتصالا ت لديهم الانترنت وجهاز الخليوي
وهم في استغراب ممكن من الطقس رن جرس البيت
من يقرع الباب في هذا الوقت من ؟؟؟؟ والدهشه والخوف يملئ وجوههم من اي خبر سيئ
انه ابن اخيها يقول لهم جدي تعب كثيرااااا ويريد رؤيتكم هبو جميعااا اما الفتاة المسكينه فقد
جنى جنونها واسرعت تمشي في الطريق تاركه باب منزلها مفتوحا على مصرعيه
لو ما زوجها لترك الباب تذكر وغلق الباب
طول الطريقوالفتاة تدعي وتتوسل وتطلب من الله ان ياخذ من عمرها ويعطيه العمر ياهخذ صحتي ويعطيه اياها
وقالت لاخياه لا تستغرب اي ردة فعل مني ساضرب من يقف بطريقي في المسشفى من كان ممرضه او دكتور اريد رؤية والدي لو كلفني حياتي

صدقني لا تدع احد يقف امامي
سنطلب دكاترة من كل الاختصاصا تقول لاخيهااا
فقال نعم يا اختي ارجوكي اهدائي وصلو امام بيتهم ليعلمو في اي مستشفى فوجدو الناس هنا وهناك خافو قال له ابنه جدي مات
وما اقواها من صعقه احست الفتاة كان الدنيا تلف بها دون اي توقف
لا لا لا ابي ابي لم يمت
وبدات بلصراخ والبكاء والدموع تنسال كانها شلال
اقفلو عليها ابواب السيارة من حالتها الهستريه التي اصابتها وبدات تضرب الزجاج بيديها
خافوز ان تكسر الزجاج بيبديها فتحو الباب فارات النزول فوقعت على الارض
والتراب ملء ثيبابها لا تاهب لهذاا ولا الاي كان غير رؤيه والدها الغالي
ووقفت فاذ هي كل خطوت تقع قدميها لا تستطيع ان تحمل تلك الفتاة المسكينه
وصلت لباب المنزل رات الناس تجلس تنتظر ان ياتو بابيها في المستشفى فبدات بلصراخ ابي ما مات صدقوني الاتن يجيبوه سالم فنظرت واذا بامها وعيناها تذرف دموع من الدم امي ركعت على ركبتيهااا
امي ما ت فضمتها امها وقالت حبيبتي فجن جنونها تاكدت من امها انه مات فبدات تضرب زجاج اليبت وركبها ويديها بدو متجرحات من الوقوع والضرب فمكان كل من يقف امامها تضرب اخوتها
والناس نسو الميت وبداو يبكو على تلك الفتاة التي كانت اضعف من تلقي الخبر
وشاهدتهم يحضرو اوراق الدفن لم تكن تعلم ماذا تقول وما ذا تفعل فقالت لهم مبسوطين ووقعت على الارض وكانت تشعر كل الهواء الذي في البيت يخنقها ياخذها لدنيا مميته سوداء
طلبت من زوجها ان ياخذها الى بيتها قال بها ستتركين والدتك قالت اشعر باختناق من الناس والجميع لا احتمل وجودي ارجوك
نزلتت للشارع فاذ هي تمضي بخطواتها نحو محل ال\بيها وتركف في الشارع وتقبل قفل المحل لانه قام باغلاقه
وتشعر بيديه تصرخ حمنلها زوجها الى البيت توضات وبدات بلصلاة وعيونها تملئعا الدموع
وبدات تقراء قران
الحمدلله الله اعطاه الصبر وان لا ينسى عيد في شدته
وجمعت المصاحف التي لديها في البيت واخذتهم وعادت الي بيت اهلها وطلبت من الجميع القراءة
وعندما اتو بابيها ركعت وهمست في اذنه والدي لم ولن احمل لك همي يوما ولا ضعفي
ولم اطلب منك لانك لم تجعلني اطلب وكنت شاكر لي وتتعاطف معي لعدم تحميلي اي مسؤليه
والن اطلب منك واطلب منك عن مقابلة وجه رب العالمين ان يسمح لك بزيارتي واطمان عليك وعندما مات وبعد الدفت في المساء الساعه 3 صباحا والطقس ممطر غفلت عيناي الفتاة
رات نفسها تمشي والسماء تمطر كما في الحقيقه ودخلت باب المقبرة لكن لم تشاهد سولى4 قبور وبينهم قبر لم يغلق وتقدمت عرفت انه ابيها ورفعته الى صدرها ولم يكن كفنه ابيض كما راته كان اخضر كثيراااا وجثته كانه لم يمن ناعمه تتحرك بكل بساطه
في الصباح عندما فسر لها المنام قالو لها ان الله قبل دعوتها ليطمان قلبها على منزله والدها والقبور 3 الباقين هم اخوها وجدتها وعمتها
فارتاحت قليلا وكانت تقول لم ازعل لان الله اخذ والدي هي سنة الحياة وهناك ابي سيرتاح اكثر من هذه الدنيا وانما ساشتاق له ولا اتستطيع العيش من دونه
وفي اليوم الثالث ارادت ان تشرب كوب من القهوةوبدات بل بكاء تذكرت والدها الذي طالما احب ان يشرب معها قهوة من مكان معين
وبدات تبكي قالت مع من اشرب قهوتي يا ابي
فاذ بزوجها يقف امامها ومعه كوب من القهوة قالت له حبيبي معي شكراا قال لها هذه قهوة من مكان ما كنتي تشربين مع والدك فعرفت انه سلام من روحه الطاهرة
وبدات الفتاة كل يوم تنهار اكثر وكلما زاد الفراق تعبت ومساء يوم قبل الاسبوع نامت واذا ابيها يقف امامها وكان شاب جميل
وكانت تفصله مسافه بينه وبينها كانه حاجز ومد يديه الى راسهاا وقراء لها صورة الفاتحه وقال لها رضى الله عنك حبيبتي وابتسم وقال لك ولاختك
استيقظت الفتاة وشاهد زوجها ابتسامتها في شفتيها قال هل رايتي والدكي قالت نعم
وفسر لها على انه شاعر بالامها وصورة الفاتحه كانت ليبرد قلبها وتلرتاح
ودائمااا كل ما تقراء وتنام ياتي في المنام حاملا لها ماكولات يعطيها لتاكل
وتكون من السعداء عندما تراه وعند اي مشكله تذهب لقبره وتحكي له تشتكي له وتهديها القران
ادعو معي ان يصبر فتاتنا المسيكنه ادعو لابيهااا معي
ما رايكم بتلك الفتاة شاركونا في الراي
...
avatar
محمد سيجري
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً

ذكر
عدد الرسائل : 228
العمر : 31
الوظيفة : طالب معهدتمريض+طالب جامعة أدارة أعمال
العمل/الترفيه : الكمبيوتر و الصيد
الدولة : سوريا
تاريخ التسجيل : 16/12/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.dream-online.tk/

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى